إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الجمعة، 16 مارس، 2012

الرئيس اليمني المخلوع يشترط مغادرة عشرة من كبار معارضيه معه خارج البلاد


الرئيس اليمني المخلوع يشترط مغادرة عشرة من كبار معارضيه معه خارج البلاد
الخميس, 15 مارس 2012 17:29


صرح الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح الأربعاء بأنه ينبغي على عشرة من كبار معارضيه من ضباط وسياسيين وشيوخ القبائل ان يغادروا البلاد معه من اجل ان تنعم البلاد بالاستقرار.

ويبدو ان الغرض من وراء هذا الشرط الجديد الذي جاء به صالح اطالة مدة بقائه في اليمن، حيث كان من المتوفع ان يغادر الى المنفى عقب تولي الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي زمام الحكم الشهر الماضي.

وقال صالح في تصريح اصدره أمس :"إنه يتوجب على عناصر في الازمة اليمنية مغادرة البلاد بموجب اتفاق ابرمه العام الماضي".

وأضاف "لقد اتفقنا على ان يتخلى هؤلاء عن سلطاتهم من اجل ان ينعم اليمن بالأمن والاستقرار".

وكان صالح يشير إلى اجتماع عقد في مارس / آذار من العام الماضي في منزل هادي الذي كان آنذاك يشغل منصب نائب الرئيس اقترح فيه بأن يغادر معارضوه اليمن معه.

ولكن الوثائق الرسمية التي وقع عليها صالح والاحزاب المعارضة لحكمه، بما فيها المبادرة الخليجية لنقل السلطة، لم تأت على ذكر هذا المقترح المزعوم. وقد منحت المبادرة صالح حصانة من الملاحقة القانونية لقاء تنازله عن الحكم.

وتشمل الشخصيات العشر التي يشير اليها صالح الفريق علي محسن الاحمر الذي انشق عن نظامه وانضم الى الثوار وعددا من الاسلاميين واولاد الشيخ صادق الاحمر شيخ قبيلة حاشد المناوءة لصالح.

ونقلت وكالة "اسوشييتد برس عن مسئول حكومي يمني رفض ذكر اسمه :"إن صالح يحاول افساد اتفاق نقل السلطة".

من جانبه، علق احد شباب الثورة على التصريح الذي أدلى به صالح بالقول "إن هذا الرجل كذاب ويتلاعب بالالفاظ. لقد خبرنا حيله، ولذلك لم نفاجأ بما جاء به".

يذكر ان وجود صالح في اليمن، واحتفاظ عدد كبير من اقاربه ومؤيديه بمناصبهم الحساسة قد اسهم في عجز الرئيس الجديد عن اجراء الاصلاحات التي يطالب بها الثوار في صفوف الجيش وقوات الامن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق