إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الأحد، 13 فبراير، 2011

عهد انتصار الشعوب العربية وانتهاء عهد الدكتاتورية العربية

متابعات صدى الحراك العربي
اهم احداث الساعة للإسبوع الثاني من شهر فبراير 2011م

ردود فعل الشعب اليمني بشكل عام واليمن الجنوبي بشكل خاص ازاء سقوط طاغوت مصر

تظاهرات حاشدة في مختلف المدن الرئيسية اليمنية مطالبة برحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وانهاء حقبة من الدكتاتورية العربية





افعى اليمن متجهة الى قعر جحرها سنحان تحت حماية العسكر من بني حاشد السنحانية بعد وصول اعصار اقتلاع الطغاة العرب




شهدت كل من العاضمة اليمني ة صنعاء والعاصمة الجنوبية عدن وبعض المدن الرئيسية في محافظة تعز والضالع ولحج وابين وحضرموت مظاهرات ومسيرات حاشدة احتفاء بسقوط دكتاتور مصر العربية وفي الوقت نفسه خرج شباب الجامعات ومن ورائهم شعب اليمن يطالبون الطاغية صالح من الرحيل ومن اتخاذ ا<رآت اصلاحية وتغيرية سريعة في مختلف مؤسسات الدولة بما في ذلك اسقاط الحكومة الحالية وحل البرلمان ومجلس الشورى وتقليص نفوذ الحزب الحاكم كونه وراء الفساد المستشرى في اليمن واهم ما رفع من شعارا ت في هذ ه التظاهرات هو اعادة هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية على اساس وطني لكن نظام صالح حاول استخدام اجهزة الأمن لتفريق المتظاهرين وقمعهم وخاصة في المناطق الجنوبية الذي تعرض عدد من المتظاهرين للضرب والإعتقال لكن المواطنين وعلى راسهم الشباب لم يعيرو اي اهمية لرد الفعل الشرس والقمعي لأمن النظام والمظاهرات ستستمر حتى اسقاط النظام اسوة بتونس ومصر والتغيير سار على كل الأنظمة العربية الدكتاتورية بكاملها خلال هذا العام عام النصر للشعوب وزوال الإنظمة الظالمة والمستحوذة على السلطة باسلوب دكتاتوري وقمعي . ابناء ردفان والضالع وحضرموت وابين يطلقون الاعيرة النارية فى السماء فرحة بسقوط احد الددكتاتورية العربية ومهللين بهذا الحدث العظيم الذي يتضمن نصرة الشعوب العربية من المحيط الى الخليج
--
وابناء حضرموت يهتفون (( الشعب يريد تحرير الجنوب )) وبامعلم يلقي كلمة وسط لعلعة الرصاص
----------------
واجهت قوات الامن لسلطات الاحتلال ظهر اليوم المسيرة الجماهيرية السلمية التي دعا لها مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب بمحافظة حضرموت والتي انطلقت في مدينة المكلا بعد صلاة الجمعة بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع في ظل وجود انتشار أمني واسع .
وفي ظل لعلعة الرصاص ألقى الشيخ أحمد محمد بامعلم رئيس مجلس الحراك بالمحافظة أمام دلة المكلا كلمة في الجماهير أكد فيها ان ابناء حضرموت لم يعد يهابوا الرصاص وأن مسيرة التحرير والاستقلال أنطلقت ولن تتوقف حتى اتمام هدفها الغالي وهو طرد المحتل من ديارنا داعيا الجماهير أن لاتهاب الرصاص ولا مدافع المحتل مؤكدا ان رموز سلطات الاحتلال سيحاكموا على كل الجرائم التي ارتكبوها في حق ابناء الجنوب عاجلا أم اجلا .
وكان مئات من المواطنين قد أنطلقوا من مسجد عمر بعد صلاة الجمعة حاملين اعلام دولة الجنوب وصور الرئيس الجنوبي علي سالم البيض ورددوا شعارات جنوبية ( ثورة ثورة يا جنوب .. الشعب يريد تحرير الجنوب ) ثم انضموا اليهم مئات اخرى من مسجد الروضة .
وتفرقت المسيرة عقب كلمة بامعلم وسط لعلعة الرصاص والقنابل المسيلة للدموع في موقف يهز المشاعر ويثبت صلابة ابناء حضرموت في وجه كل وسائل القمع .
وجرى عقب تفرق المسيرة عمليات كر وفر بين المواطنين الذين رشقوا قوات الامن بالحجارة والالعاب النارية فيما كثفت قوات الامن اطلاق الرصاص باتجاه المواطنين .
هذا ولم ترد اخبار عن سقوط جرحى او اعتقالات في وسط المتظاهرين فيما انتشر الامن وفرق من الجيش في كافة شوارع مدينة المكلا .


--
ابوسهيل

اليوم الوطني لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية



يوم 11 من فبراير يوما للشهداء كيوما وطنيا يحتفل فية من كل عام حكومة وشعبا تخليدا لشهداء الثورة والوطن .
أن احتفالنا بيوم 11 فبراير كيوم وطني في الجنوب يشكل وقفة عرفان للشهداء وتأمل في بطولاتهم ومأثرهم الوطنية وتذكر شجاعتهم في بذل ارواحهم رخيصة من أجل الوطن والشعب وتقدمة وكيف كانوا يتسابقون على التضحية والفداء والاستشهاد ,لم يفكروا يوما وهم يؤدون واجبهم الوطني في أي من المناصب والمغانم الذي يمكن ان يعودوا بالانتفاع بها بل كانوا يوضعون الوطن والشعب فوق كل اعتبار, عظمة بطولاتهم في أنهم لم يضحوا بارواحهم فقط بل ضحوا ايضا بعواطفهم وقيم الحب والحنان التي ظلت في أحشائهم لفلذات أكبادهم وشريكات حياتهم وابائهم وامهاتهم واخوانهم واصدقائهم ,جعلوا الدفاع عن الوطن والشعب فوق المناصب وفوق عواطفهم وانانيتهم , تخلوا عن الذات وصنعوا بطولات عظيمة لايقدر على صنعها سوى امثالهم من عشاق الحرية والحياة الكريمة وممن يعز عليهم الوطن ويكبر فيهم حب الشعب .
ونحن نحتفل بهذة المناسبة نتسائل اين نحن من الواجب تجاة أسر الشهداء الذين تركوا أمانة في أعناقنا, كيف يعيشون ويتعلمون ويتططببون, ماذا قدمنا لهم وماذا يجب أن نقدم لهم ؟ خصوصا ونحن لازلنا نخوض غمار معركة وطنية شرسة ضد إحتلال الجمهورية العربية اليمنية لأرض وشعب الجنوب وهي معركة تتطلب من شعب الجنوب تضحيات جسام من أجل تحقيق الاهداف المنشودة وهناك أبطال ميامين يستشهدون يوميا , بكلمة أخرى كيف نتعامل مع الشهداء السابقين وكيف نرعى أسرهم كي نعطي نموذج واطمئنان للمناضلين في الوقت الراهن يدفعهم الى روح التضحية والاقدام غير هيابين للاستشهاد ولا تبقى في نفوسهم غصة على أسرهم وهذة مسؤلية قيادة الحراك الراهنة وهي مسؤلية اخلاقية قبل أن تكون مسؤلية سياسية .
ومايحز في نفوسنا ونحن نحتفل بيوم الشهداء 11 من فبراير أن نرى تلك الاعمال الاجرامية التي يقوم بها نظام الاحتلال من تجاهل بل واحتقار لشهداء الجنوب بالتخلي عن رعاية أسرهم وازالة أسمائهم من مسميات المدارس والاحياء السكنية والمؤسسات الاجتماعية بهدف طمس معالم الجنوب وتاريخة وقيمة وذاكرتة من ضمن الاعمال الاجرامية لنظام الاحتلال الذي يمثل رمزا وطنيا يجسد معاني التضحية والفداء , ورمزا للفخر والثناء , ومشعلا للحرية نارة متقدة . ولكن مهما حاول المحتلين طمس تاريخ الجنوب وأخماد شعلة الحرية فأنما يضنون واهمون بإنهم قادرون على اطفائهم فتلك الشعلة التي تغذيها دماء الشهداء قد سكنت القلوب والعقول وتنير لنا طريق الحرية والاستقلال , بل وتذكي يوميا بشعب الجنوب جذوة النضال الدؤوب وروح التضحية ضد المحتلين حتى تحقيق النصر المؤزر بطرد المحتل وانجاز الاستقلال واستعادة دولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وتحقيق الحرية والامن والسلام والاستقرار في ظل مجتمع جنوبي مستقل موحد ومتماسك وحديث فية يمتلك الشعب كامل حقوقة في تقرير مصيرة ومستقبلة

الحراك تتجة الى العاصمة عدن لاحياء ذكرى يوم الشهداء 11فبراير ويوم جمعة الغضب

الجمعة , 11 فبراير, 2011, 12:04
زحف في غضون الساعات الماضية أعداد كبيرة من نشطاء وجماهير الحراك الجنوبي الى عاصمة الجنوب عدن وذلك لاحياء يوم الغضب وذكرى يوم الشهداء الجنوبيين وهو اليوم الذي استشهد فيه الفدائي الجسور عبود احد ابطال القطاع الفدائي للجبهة القومية في مدينة عدن عام 67م وظل يوم 11من فبراير مناسبة جنوبية غالية يحتفل بها شعبنا الجنوبي رسميا حتى يوم إعلان وحدة الغدر والخيانة في 22 من مايو 1990 .
ياتي اليوم زحف وتوافد أبناء الجنوب وسط اجراءات امنية مشددة ة لسلطات جيش وامن الاحتلال التي كثفت من تواجدها وانتشارها واستحدثت النقاط الامنية.
وعن يوم الشهداء يقول اللواء الركن خالد ابوبكرباراس تعرفت على الشهيد عبود في 14يناير 66م في مقر الجبهة القومية وجمعتنا به مهمام فدائية ووطنية مع مجموعه من مناضلي الجبهة القومية بينهم الفقيدالحاج صالح باقيس وعلي مقبل مرشد والشهيد يوسف علي بن علي والتقيت بالشهيد عبود اخر مرة اثنا انعقاد جلسات الموتمر العام الثالث للجبهه القومية الذي انعقد بالقرب من منطقة قعطبة وكان الشهيد عبود مناضلا وفدائي شجاع وهب حياته من اجل حرية واستقلال الجنوب المحتل وسقط شهيدا يوم11فبراير 67م وتقديرة لدورة ودور الشهداء من اجل تحرير واستقلال الجنوب وتخليدا لهم اعتبر يوم 11فبراير يوما لشهداء ثورة 14اكتوبر ويوم عطلة رسمية في أنحاء جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية .

الساعات الماضية أعداد كبيرة من نشطاء وجماهير الحراك الجنوبي الى عاصمة الجنوب عدن



وذلك لاحياء يوم الغضب وذكرى يوم الشهداء الجنوبيين وهو اليوم الذي استشهد فيه الفدائي الجسور عبود احد ابطال القطاع الفدائي للجبهة القومية في مدينة عدن عام 67م وظل يوم 11من فبراير مناسبة جنوبية غالية يحتفل بها شعبنا الجنوبي رسميا حتى يوم إعلان وحدة الغدر والخيانة في 22 من مايو 1990 .
ياتي اليوم زحف وتوافد أبناء الجنوب وسط اجراءات امنية مشددة ة لسلطات جيش وامن الاحتلال التي كثفت من تواجدها وانتشارها واستحدثت النقاط الامنية.
وعن يوم الشهداء يقول اللواء الركن خالد ابوبكرباراس تعرفت على الشهيد عبود في 14يناير 66م في مقر الجبهة القومية وجمعتنا به مهمام فدائية ووطنية مع مجموعه من مناضلي الجبهة القومية بينهم الفقيدالحاج صالح باقيس وعلي مقبل مرشد والشهيد يوسف علي بن علي والتقيت بالشهيد عبود اخر مرة اثنا انعقاد جلسات الموتمر العام الثالث للجبهه القومية الذي انعقد بالقرب من منطقة قعطبة وكان الشهيد عبود مناضلا وفدائي شجاع وهب حياته من اجل حرية واستقلال الجنوب المحتل وسقط شهيدا يوم11فبراير 67م وتقديرة لدورة ودور الشهداء من اجل تحرير واستقلال الجنوب وتخليدا لهم اعتبر يوم 11فبراير يوما لشهداء ثورة 14اكتوبر ويوم عطلة رسمية في أنحاء جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية .
عدن - خاص

صدى الحراك الجنوبي
" من العاصمة الجنوبية عدن بان مظاهرات كبرى شهدتها العاصمة بعد صلاة الجمعة .




ففي كريتر شهدت المدينة البركان الثائر حيث خرجت مسيرة كبرى حاشدة للحركة السلمية الجنوبية التحررية وانطلقت المسيرة من جانب مقهى (زكو) أمام مواقف سيارات الأجرة متجهه صوب شارع الطويلة.
وقد هتفو الشباب لثورة الجنوب ويتردد أصدائها عالية لتنشد الحرية للجنوب أرضا وإنسانا ولم تكن الا لحظات حتى دوت أصوات الإنذارات من أبواق أطقم الأمن المركزي التي هوت كالكلاب الضالة على الفريسة وبعنجهية عساكر الاحتلال الهمجي لتفرق المسيرة بالهراوات والمطاردات .
وفي مديرية المنصورة محل نسور وأشبال عدن العاصمة الأبدية للجنوب تعالت بعد صلاة الجمعة الأصوات الجنوبية العالية ومعلنه وعن نفسها وعن عشقها للحرية ولواجبها الوطني الذي يستدعي عيها الخروج ضمن خروجها اليومي المنظم والمستمر والمتواصل منذ أكثر من أسبوع وفي هذه التظاهرة التي هتفت للجنوب ولتحرير الجنوب رافعة أعلام الجنوب عالية وقد تهافت الشباب عند سماع صوت الحق الجنوبي من كل أحياء المنصورة وقد احتشدوا في شارع العيادات واختلطت أصواتهم بأصوات أبواق الأطقم وفي هذه الأجواء الثورية الحماسية قامت قوات الاحتلال الهمجي بمحاصرة .
وفي مدينة خورمكسر الأبية مدينة الصمود انطلقت التظاهرة الابرز الثورية العدنية الجنوبية بعد صلاة الجمعة مباشرة ومن (حي الشهامة) حي السعادة صدحت حناجر الأشبال من زملاء وأخوة الشهيد (الدرويش ) ومن شارع الدرويش بصوت الحرية الذي سمع هديره المدوي في كل أرجاء المدينة (بروح بالدم نفديك يا جنوب ) ومضت المسيرة الحاشدة نحو النور نحو الأمل المنشود نحو التحرير لتعلن لا رجعة عن الجنوب إلا بالجنوب المحرر المستقل ولاحياه مع الظلم والاستبداد في ضل الاحتلال وطافت المسيرة في تحدي كبير لتصل الى المدينة البيضاء بجوار مبنى (اليمداء) ومن ثم الى حي الرشيد سالكة في تحدي كبير طريق مطار عدن الدولي ثم الى حي عبود لتعود مرة أخرى الى عرين الأسود (حي السعادة) وواصلت مسيرتها الى (نقاط التماس) أن صح التعبير بالقرب من الدوريات المتأهبة على كورنيش ساحل أبين كورنيش الشهيد الرئيس قحطان الشعبي ومن ثم عادت لتدخل من جديد الى حي الأحمدي المجاور والى حي جمال بالقرب من مبنى القنصلية المصرية.
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق