إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الجمعة، 13 مايو، 2011

المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب يدعوا إلى إحياء فعالية الذكرى الـ 17 لفك الارتباط 21( مايو



المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب يدعوا إلى إحياء فعالية الذكرى الـ 17 لفك الارتباط 21( مايو
بواسطة: ابو معتز القسيمي
بتاريخ : الجمعة 13-05-2011 11:54 مساء

- الضالع – رائد الجحافيدعا المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب كافة أبناء الجنوب إلى إحياء الذكرى السابعة عشر لإعلان فك الارتباط بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية، التي تصادف يوم السبت القادم 21 مايو 2011م، وهو اليوم الذي أعلن فيه فك الارتباط قبل 17 عاماً في 21 مايو 1994م بعد إعلان الحرب على الجنوب في ذلك العام، وحدد المجلس الأعلى العاصمة عدن كمكان لإحياء المناسبة فيها،


جاء ذلك في بيان للمجلس الأعلى للحراك جدد فيه تمسك الحراك الجنوبي بالنضال السلمي وشدد على ضرورة التلاحم بين أبناء الجنوب والى أهمية وحدة الصف الجنوبي والقبول بالأخر على مبدأ التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي الجنوبي والتطلع إلى جنوب جديد خالي من رواسب وشوائب الماضي، ونص البيان على الآتي:

يا أبناء الجنوب الأوفياء :ـ

تتزامن فعالية إعلان فك الارتباط بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية الذكرى الـ17عشر 21/مايو 1994م - 21مايو 2011م ومع أننا في الجنوب المحتل من قبل الجمهورية العربية اليمنية منذ 7/7/1994م بعد أن فشل مشروع الوحدة السلمية بين الدولتين فأن هذه المناسبة تأتي هذا العالم والجنوب يشهد ثورة سلمية عصرية حضارية مدنية شعبية هي الأولى إقليميا وعربياً وللعام الخامس على التوالي منذ مارس2007م وهي مستمرة ومتصاعدة دون توقف وسوف تستمر حتى تحقيق الهدف المتمثل بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الذي من اجله سقط الشهداء والجرحى والمعتقلين وعلى رأسهم المناضل حسن احمد باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب الذي مازال مختطف منذ 20 /فبراير في العاصمة عدن ولا يعرف مصيره حتى اليوم وعليه فأن المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب يدعوا كافة أبناء الجنوب عموماً وفروع مجلس الحراك بالمحافظات والمديريات والمراكز إلى الحشد والمشاركة الفاعلة في إحياء 21/مايو/2011م في عدن العاصمة الأبدية للجنوب .

ـ إننا في المجلس الأعلى للحراك السلمي نجدد التأكيد على سلمية ثورتنا الشعبية وأهمية وحدة الصف الجنوبي والقبول بالأخر على مبدأ التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي الجنوبي والتطلع إلى جنوب جديد خالي من رواسب وشوائب الماضي فالجنوب اليوم وغداً ملك لكل أبنائه بدون استثناء أو إقصاء أو تخوين لأحد و مهمة تحريره هي مهمة كل أبناء الجنوب كلاً في موقعه وحسب قدراته وإمكانياته باعتبار حق تقرير مصير الجنوب هو بيد أبنائه لايستطيع فرد أو جماعة بديلاً عن شعب الجنوب المناضل الصابر المجاهد الذي أعلن هدفه بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة فنحن في الجنوب لدينا قضية تحرير لاتغيير منطلقين من مشروعية وعدالة قضيتنا بموجب قرارات الشرعية الدولية رقمي (924ـ931) لعام 1994م .

ـ ومع أننا نرحب بكل جهد جنوبي في الداخل والخارج إلا أن ذلك في إطار التعبير الشخصي والجماعي المحدود وباستثناء الحراك السلمي الشعبي الجنوبي ممثل بالمجلس الأعلى للحراك وفروعه الحامل للقضية الجنوبية والممثل الشرعي للجنوب .

إن المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب يجدد المناشدة لأبناء الجنوب كافة إلى تعزيز وحدة الصف الجنوبي والتمسك بوثيقة 9/5/2009م وتطبيق كافة بنودها وصولاً إلى عقد المؤتمر الوطني العام ويجدد المناشدة لكافة المنظمات الإقليمية والدولية وفي مقدمة ذلك مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي إلى مساعدة شعب الجنوب والانتصار لقضيته العادلة في استعادة دولته وهويته وتاريخه كي يكون عامل امن واستقرار للمنطقة والعالم اجمع .

ـ ختاماً يجدد المجلس الأعلى عن إدانته للعنف والإرهاب بكل أنواعه أينما كان مصدره ويرفض التقطع والتخريب الذي يحاول الاحتلال إلصاق مثل هذه التهم على الحراك السلمي الجنوبي الحضاري المدني الذي أصبح محل إعجاب العالم .

ويعبر المجلس الأعلى على إدانته الشديدة للجريمة البشعة الذي راح ضحيتها احمد سالم ألهاجري من أبناء شبوه في محافظة الضالع .. وان مثل هذه الإعمال لاتخدم إلا الاحتلال وسياسته الهادفة إلى زرع الشقاق بين أبناء الجنوب وإخراج الحراك عن نقاوته وسلميته وان أي خروج عن هذا الخط وهدف التحرير والاستقلال واستعادة الدولة هي فقط تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن المجلس الأعلى وفروعه وكذلك التصريحات من أي شخص أو جماعة فأنها لا تعبر إلا عن أصحابها .

صادر عن المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب 13/5/2011م
مرات القراءة: 14 - التعليقات: 0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق