إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الجمعة، 1 أبريل، 2011

الحراك الجنوبي.. قوة فاعلة رسائل الداخل اليمني للخارج



الحراك الجنوبي.. قوة فاعلة

رسائل الداخل اليمني للخارج


ترمي الدراسة التي تصدر عن مركز الجزيرة للدراسات تحت عنوان "الحراك الجنوبي قوة فاعلة غير رسمية" إلى إلقاء الضوء على إحدى أهم الحركات الاحتجاجية في اليمن من خلال استعراض الأسباب التي أدت إلى تشكل هذا الحراك والأهداف التي يرمي إلى تحقيقها.

وتشير الدراسة إلى أن تداعيات حرب 1994 وما أعقبها، من ولادة حركات احتجاجية حقوقية وسياسية وما رافق ذلك أو تبعه من انحسار لسلطة الدولة، أدت إلى ولادة الحراك الجنوبي عام 2007 حيث تميز الحراك عن سواه بوصفه مظلة لعدة كيانات سياسية وحقوقية جنوبية.

وقد حرص الحراك منذ قيامه، وبمختلف فصائله، على إيجاد مسافة تفصل بينه وبين الحزب الاشتراكي ليكون قوة فاعلة جنوبية غير رسمية تختلف بأهدافها وتكوينها عن الحزب الاشتراكي، حيث كان الحراك يدعو لفك الارتباط بالشمال واستعادة استقلال وسيادة دولة الجنوب في الوقت الذي يسعى الحزب الاشتراكي -كبقية أحزاب المعارضة المنتمية إلى كتلة اللقاء المشترك- للوصول إلى السلطة في إطار دولة الوحدة.


من مظاهرات ساحة التغيير في صنعاء (الفرنسية)
نظرة الحراك
وينظر الحراك للمسألة اليمنية على أنها قضية شعب وأرض وثروة وهوية يجب استعادتها بالنضال السلمي، ومن ثم تجنب الحراك الانجرار إلى العمل المسلح لتحقيق أهدافه، مع العلم أن من بين مكوناته جمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين وهم من أفراد القوات المسلحة والأمنية الجنوبية، ومن أبرز الأساليب التي اتبعوها في أنشطتهم إقامة المهرجانات والاعتصام والمسيرات والمظاهرات، إضافة إلى الإضراب والعصيان المدني.

وتمضي الدراسة إلى رصد الوسائل التي اتبعتها السلطة اليمنية لمواجهة الحراك الجنوبي عبر تكثيف تواجدها العسكري في أغلب مدن الجنوب خاصة في مدن محافظات الضالع ولحج وأبين، ونشرت نقاطا عسكرية وأمنية تفصل بينها مسافات متقاربة، إضافة إلى فرض حصار مطبق على المناطق الساخنة في ردفان ومحافظات الضالع ويافع ولحج.

وتشير الدراسة إلى نجاح الحراك الجنوبي في الحد من سلطة الدولة بالجنوب من خلال عدة مؤشرات منها أن الرئيس اليمني لم يعد بوسعه التنقل في الجنوب، إضافة إلى قيام الحراك بحث الجنوبيين على العصيان المدني ودعا بعض قادته إلى تفعيل ما أسماه بالمحاربة الاقتصادية للنظام من خلال نقل الإضرابات الشاملة إلى قطاعات النفط والموانئ والمطارات والكهرباء والمياه ودعوة أبناء الجنوب إلى الامتناع عن دفع الضرائب وفواتير المياه والكهرباء.

فوارق ومقارنات
وتؤكد الدراسة أن ثمة فارقا بين الحراك -باعتباره فئة تنتسب لدولة مستقلة لها هويتها الخاصة بها، وتريد استعادة هذه الدولة من خلال العمل السلمي- والحوثيين الذين يعتمدون أسلوب المواجهة المسلحة ضد السلطة.

كما يختلف الحراك عن تنظيم القاعدة حيث يعتمد الحراك الجنوبي في وجوده وأعضائه وأنشطته على أبناء الجنوب، وساحة عمله هي الجنوب حصرا، ويريد دولته الخاصة عبر العمل السلمي، أما القاعدة فهي تنظيم أممي لا تقتصر في أنشطتها أو في وجودها على اليمن، فهي موجودة في الشمال بمأرب والجوف، وفي الجنوب بأبين وشبوة وحضرموت، وتعتمد العنف لتحقيق أهدافها.

وتختتم الدراسة بالتأكيد على أن المشهد العربي الذي تجلى فيه سقوط الرئيسين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك أثبت أن النضال السلمي كخيار إستراتيجي للحراك لم يستنفد غرضه بعد، خاصة أن الحراك الجنوبي هو الأول في العالم العربي الذي تبنى النضال السلمي يوميا ومنذ سنوات لتحقيق مطالبه.
المصدر: الجزيرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق