إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الأربعاء، 25 أبريل، 2012

جمع القوى المدنية الجنوبية يعلن ميثاق شرف لعقد مؤتمر وطني شامل



طباعةإرسال إلى صديق
الثلاثاء, 24 أبريل 2012 20:36
 
 أكد تجمع القوى المدنية الجنوبية ان  قضية الجنوب شعباً وأرضا تمر بمنعطف هام وحساس نتيجة الأحداث المتسارعة على الساحة الجنوبية وعلى المستويين الإقليمي والدولي، وهي لحظة تاريخية تتطلب رص صفوف جميع الجنوبيين نصرةً لقضيتهم العادلة وتحقيقاً لتطلعاتهم في حياة كريمة.
 
وعقد اليوم  في عدن اجتماع للتجمع أشهر فيه  ميثاق شرف برئاسة السيد علي حسين باهارون رئيس التجمع  جاء فيه :
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"
 
صدق الله العظيم
 
تمهيد :
 
تمر قضية الجنوب شعباً وأرضا بمنعطف هام وحساس نتيجة الأحداث المتسارعة على الساحة الجنوبية وعلى المستويين الإقليمي والدولي، وهي لحظة تاريخية تتطلب رص صفوف جميع الجنوبيين نصرةً لقضيتهم العادلة وتحقيقاً لتطلعاتهم في حياة كريمة.
 
ولقد شهدت الفترة المنصرمة ولا زالت تحركات مكثفة بين مختلف القوى والفعاليات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والأفراد على اختلاف رؤاهم وتوجهاتهم بهدف لملمة الصفوف وتوحيد الجهود باتجاه فتح حوار جنوبي – جنوبي مؤدي إلى عقد مؤتمر وطني شامل لكل الجنوبيين.
 
من هذا المنطلق يتقدم تجمع القوى المدنية الجنوبية بمشروع ميثاق الشرف هذا، إسهاما منه لتحقيق تلك الغايات، وليمثل مساهمة متواضعة تضاف إلى الجهود المخلصة الأخرى الهادفة إلى تحقيق الحل العادل لقضيتنا الجنوبية بما يتوافق ومصالح شعبنا في الجنوب.
 
أولاً: المبادئ الرئيسية لميثاق الشرف:
 
يرى التجمع أن هناك جملة من الأسس والمبادئ يجمع عليها ويتفق بشأنها أغلب الجنوبيين إن لم يكن جميعهم، ويقتضي الواجب اعتبارها من الثوابت والمسلمات المتفق عليها والتي لا يجوز أن تكون محل خلاف حولها، وتعد أساساً للحوار الجنوبي.
 
وتتمثل هذه المبادئ في الآتي :
 
1.   أن الجنوب أرضاً وشعباً هو جزء أصيل من الأمة العربية والإسلامية ، ويستمد وجوده من تراثه التاريخي والحضاري المستند على مبادئ الإسلام الحنيف، على قاعدة ومنهج الوسطية والاعتدال، وبامتداداته الإنسانية القائمة على احترام الشعوب والأمم الأخرى على اختلاف أجناسها ودياناتها ولغاتها، وحقها في العيش بحرية وكرامة وصيانة حقوق الإنسان كما حددتها المواثيق والاتفاقيات الدولية.
 
2.   أن القضية الجنوبية هي ملك لكل الجنوبيين دون استثناء، وليست حكراً على طرف أو جهة أو جماعة  أو منطقة أو تنظيم أو أفراد بعينهم، و حق الجنوبي في إبداء رأيه وتقديم تصوره عن قضيته هو حق أصيل لا يجوز منعه أو التضييق عليه أو ممارسة أشكال الإقصاء والتخوين والتشكيك والادعاء باحتكار الحقيقة.
 
3.   الاعتراف بفضل وأسبقية الحراك السلمي الجنوبي الحامل السياسي للقضية الجنوبية, والسعي نحو تحقيق التقارب والتوحد بين مكوناته المختلفة.
 
4.   حق الشعب في الجنوب في تقرير مصيره، وعدم مصادرة هذا الحق من أي كان، والاحتكام إلى ما يقره ويقرره غالبية الجنوبيين فيما يتصل بالقضايا المصيرية التي تحدد مستقبله وتطلعاته .
 
5.   أن الحوار الإيجابي هو الوسيلة الوحيدة لمناقشة جميع المسائل المتعلقة بالقضية الجنوبية، على قاعدة المساواة بين جميع أطراف الحوار دون شروط مسبقة أو أملاءات.
 
 
 
ثانياً: بنود ميثاق الشرف:
 
توافق الأطراف الموقعة على هذا الميثاق على البنود الواردة فيه وتتعهد بالعمل على تنفيذها واحترام مضامينها وعدم الخروج عنها، وتتصل هذه الأفعال بالبنود الآتية:
 
1.   احترام وجهات النظر والرؤى المتباينة بشأن حل القضية الجنوبية والتصورات المتعلقة بمستقبل الجنوب أرضاً وإنسانا، وعدم ممارسة أي شكل من أشكال التشكيك أو التخوين أو الإقصاء، وبأية وسيلة كانت، والعمل على إفساح المجال لتلك الرؤى ووجهات النظر أن تعبر عن ذاتها بحرية، والتحاور معها بعقلانية للوصول إلى قناعات مشتركة كلما كان ذلك ممكناً.
 
2.   محاربة الأفكار المتطرفة وممارسة الإرهاب بجميع أشكاله السياسية والدينية والفكرية، وفضح ومقاومة الممارسات المرتبطة به، والعمل على تنوير أفراد المجتمع ودفعهم نحو المساهمة في عزلها والقضاء عليها.
 
3.   إدانة ومحاربة جميع أعمال التقطع والاختطاف والسلب والنهب للأموال والممتلكات العامة والخاصة والتي تتنافى مع ديننا الإسلامي الحنيف، وتتعارض مع أسس دولة النظام والقانون.
 
4.   الوقوف بوجه جميع الاعتداءات بحق الجنوب أرضاً وشعباً، سواء كان مصدرها السلطة الحاكمة أو الأفراد أو الجماعات المتطرفة، والعمل على إعادة جميع الحقوق المسلوبة باستخدام مختلف الوسائل بما في ذلك اللجؤ إلى الهيئات والمنظمات الدولية.
 
5.     الاتفاق على تجاوز صراعات الماضي المريرة منذ بداية النضال الوطني ضد الاستعمار البريطاني وحتى الآن، والاعتراف بكل الأخطاء التي ارتكبت خلال تلك الفترة.
 
6.   العمل على تجسيد مبدأ " التصالح والتسامح " في الممارسة العملية، وتحويله إلى فعل حقيقي وواقعي يستوعب كل مراحل العمل السياسي بدءاً من خمسينيات القرن الماضي وحتى وقتنا الحاضر، وعدم جعله مقتصراً على جماعة معينة أو فترة صراع بعينها.
 
7.   الاهتمام بأسر وأبناء وأهالي شهداء وشهيدات النضال السلمي الجنوبي منذ انطلاقته الأولى، ورعاية الجرحى والمصابين، ومتابعة قضايا المعتقلين والمفقودين.
 
8.   العمل على استعادة تاريخ الجنوب وتراثه الثقافي والحضاري الذي تعرض للطمس المتعمد منذ قيام الوحدة بين الجنوب والشمال ، وإعادة الوجه المتمدن للمجتمع الجنوبي.
 
9.   محاربة كل أشكال التشويه ومحاولات غرس الثقافات والسلوكيات الغريبة والمستهجنة في المجتمع، بما في ذلك محاولات غرس البؤر الإرهابية المتطرفة البعيدة عن قيمنا وأخلاقياتنا وتعاليم ديننا الحنيف.
 
10. اعتبار ميثاق الشرف قاعدة للانطلاق نحو حوار جنوبي – جنوبي يفضي إلى عقد مؤتمر وطني جنوبي، يجمع شتات جميع قوى النضال السلمي الجنوبي المؤمنة بعدالة القضية الجنوبية ، ويقود إلى تحقيق تطلعات الشعب ويحقق أمانيه.
 
 
والله ولي التوفيق،،،
 
تجمع القوى المدنية الجنوبية
 
24 إبريل 2012م
 
 عدن : فراس اليافعي 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق