إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الخميس، 19 أبريل، 2012

أبطال لودر يارماة السّلب



أبطال لودر يارماة السّلب

إلى أبطال اللجان الشعبية في مدينة لودر....
إلى قبائل أبين بصورة عامة....
إلى قبائل العواذل بصورة خاصة....
الى الشرفاء من القوات المسلحة....
إلى كل أبناء الجنوب الأحرار....

أتوجه اليكم بالتحية والتقدير.. وأبعث إليكم بالإحترام والإعزاز والمحبة.. وأقف معكم في هذه الظروف العصيبة، التي يمر بها شعبنا في سير نضاله العادل والمشروع. وأود إخباركم أن المرء لايسعة إلا أن يرفع قبعتة وينحني إحتراماً وتقديراً لمواقفكم الشجاعة ودوركم البطولي. وأمام هذا المنعطف التاريخي والإنتصار العظيم أدعو جميع أبناء الجنوب الى توحيد العقول والقلوب نحو تحقيق الامل الكبير، والنضال معاً على إجتياز العقبات التي أوشكت أن تعصف بنا جميعاً بعد أن:
-كادت الأبواب أن توشك على الإنسداد أمام الإحتكام للعقل،
-كادت النوافذ أن توصد أمام لم الشمل في الحوار الوطني الجنوبي بالمحبة وليس بإدارة الظهر والهروب الى الأمام،
-كاد شبح الإنقسام أن يخيم على سلوك وممارسات البعض ممن لا يقدّروا أو يحترموا المسؤولية الوطنية والأخلاقية والدينية.

لقد فتحت مدينة لودر - الممثلة برجالها المخلصين ولجانها الصامدة وشيوخها ونسائها المرابطين – باب الأمل للسير نحو الحرية بثبات ويقين، فلا تسقطوا الامل يا أبناء الجنوب. ورغم أن القتال هو أسوأ أنواع الخيارات التي يمكن ان يلجأ إليها الإنسان إلا عندما يعرف نقيض ذلك هو النضال السلمي. لكن فرض على أبناء لودر أسوأ الخيارات – القتال – ولم يكن أمام اللجان الشعبية ورجال قبائل أبين والمخلصين من الجيش سوى حمل بنادقهم المحدودة العدد والعدة وحمل أرواحهم على أكفهم، ثم إنطلقوا مع كل الشرفاء ليس للدفاع عن مدينة لودر فحسب، بل للدفاع عن كل قرى ومدن الجنوب وعن شرف كل الأرض الجنوبية ومن عليها وكل ماعليها. فلم تكن اللجان الشعبية أو قبائل أبين أو الشرفاء من أفراد الجيش كفاراً ولا معتدين أو يحملوا البغضاء لأحد، بل الكل يحب الحرية والسلم والأمن والأمان.

أن الحاجة ماسة للدعوة العاجلة للوحدة الوطنية الجنوبية أكثر من أي وقت مضى قبل فوات الاوان، والفرصة سانحة ولا بد من إغتنامها قبل أن تقع الفأس في الرأس، خصوصاً أن شعب الجنوب صبر طويلاً وظل على إمتداد عقود طويلة ليس محروماً مما تحققه الأوطان الأخرى في الحرية والكرامة الإنسانية - في الأمن والعمل والحقوق والواجبات – فحسب، بل ظل محل تجارب الآخرين كما ظل على إمتداد هذه العقود يتطلع ويعمل من أجل أن يكون له موقع تحت الشمس مثل سواه من شعوب الأرض في الحياة الحرة الكريمة.

فلتكن مدينة لودر وأبطالها مدخلاً ليس لتشكيل اللجان الشعبية على مستوى محافظات الجنوب الست أمام الأخطار المحدقة بها فحسب، بل مدخلاً للعمل على تحقيق الوحدة الوطنية الجنوبية.

وهذه الأبيات مهداة من الشاعر أبوعلي الى أبطال لودر وفي مقدمتهم اللجان الشعبية:
لودر بالبسالة والبطولات إشتهر
وأبناء لودر هجّعوا الشيطان هجّاعي
وقفوا كلهم وقفة رجل واحد نفر
مع شباب الملتقى جملة بلجماعي
بميدان الكرامة سجلوا أروع صور
وسجل التاريخ هذا الموقف الواعي
والجفري رجل معروف في شارة وشر
بوعيدروس الهاشمي المسؤول والراعي

المجد والخلود للشهداء الأبرار...
الشفاء العاجل للجرحى والمصابين...
والحرية لشعب الجنوب..
وحماحيم أمشقر على رؤوس كل الشرفاء من أبناء الجنوب وفي مقدمتهم اللجان الشعبية..

عوض علي حيدرة
18 إبريل 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق