إسقاط النظام سوف يساعد الأخوة في الشمال بالتغيير والتحرير في الجنوب وقضيتنا في الجنوب قضيه وطن وهوية واستعاده دوله .

الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

بناء الجنوب وتصريحات سفراء الاتحاد الأوروبي ( بقلم : عبد الناصر النقيب )





لقد حاولت العديد من وسائل الإعلام والجهات التي لا تدعم ابنا الجنوب في نضالهم من اجل في نضالهم من اجل استعادة الدولة المحتلة في تضخيم تصريحات سفراء الاتحاد الأوروبي بشان حل القضية الجنوبية وكذلك القرار الاممي رقم 2014 ولذي من خلاله حسب ما يزعمون بان حل القضية الجنوبية لا يمكن إن يكون إلا في إطار الوحدة.

الساسة يعرفون تماما بان ما صدر من تصريحات يندرج تحت ما يعرف بالعرف السياسي والدبلوماسي.فالأعراف السياسية والدبلوماسية تفرض عليهم الوسطية وعدم الدعم الواضح والمباشر لجهة معينة ولكن المتتبع للإحداث يدرك تماما بان أي حركة سياسية أو نضالية تضل بعيدة عن الدعم والتأييد ما لم يكن لها عمل أو فعل على الأرض والواقع. فالأمثلة كثيرة وليست ببعيدة وحديثة أيضا. فأحفاد عمر المختار اجبروا العلم والأمم المتحدة على اتخاذ القرارات التي تساندهم بل وصلوا إلى ابعد من ذلك وهو العمل العسكري الذي تبنته الأمم المتحدة ضد نضام ألقذافي فوقوف أحفاد المختار كالجبال التي لا تميد والسيوف التي لا يمكن إيقافها في كل أجزاء ليبيا تخلصوا من الظلم والاستبداد وأعادوا الكرامة لدولتهم.في اليمن وهو ليس ببعيد عنا أدى صمود شباب الثورة في ساحات الحرية إلى مبادرة خليجية وقرار أممي هو القرار 2014 والذي من حيث المنطق يعتبر قرارا يتدخل في الشؤون الداخلية لليمن وضد الشرعية الدستورية.

والرسالة التي أريد إن أوجهها إلى كل ابنا الجنوب وهي إن عليهم الصمود والثبات والإصرار وتكثيف العمل النضالي أينما كانوا وكلا من موقعة وقدراته من اجل قضيتهم فالمجتمع الدولي لن يلتفت ألينا ما لم نجعله نحن يلتفت ألينا وعلينا إن ندرك إن من يربط مصيره بغيره لن يحقق ما يصبو إليه وان العالم اجمع لن يستطيع إن يعمل لنا شي ما لم نكن نحن السباقون في العمل والصمود من اجل هدفنا.فبصمودنا وإصرارنا سنسمع صوتنا من به الصمم وسينضر إلى ملاحمنا من به العمش.سوف لن نلتف لأحد بل وسنجعل العالم بأسره يلتفت ألينا ويقول ها هم ابنا الجنوب رجال ارادو المجد والعلو فا ضحوا كالسماء على السماء.

فالصمود الصمود وتكثيف العمل النضالي وتوحيد الصفوف من كل ابنا الجنوب بكل أطيافه في كل أجزاء البلاد والعمل بوعي وإخلاص والإيمان بالنصر وبان الهدف والغاية هو الوطن وان علينا إن نعمل من اجله ولا شي سواه. فالثبات والصمود والعمل المخلص وإعطاء القيادة لمن يتمتع بالكفاءة ويعمل بإخلاص من اجل الوطن هو واجب كل ابنا الجنوب الأخلاقي والسياسي. فتحية لكل ابنا الجنوب في كل مواقع النضال أينما كانوا. عبد الناصر النقيب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق